Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de

شؤون المجتمع

الاندماج ام الانصهار في المجتمع الجديد

هناك من يرفض هذا الاندماج (يعيش حالة الانكماش او الانغلاق) ويعيش بمفرده مع الماضي

  غالب نوئيل النجار | 01.06.2018

ثقافة وعادات المجتمع وافراده هي وليدة موروثٍ اجتماعي وتقاليد منتقلة من جيل إلى جيل، مثل اللغة والتاريخ ومختلف القيم. وهي أيضا حصيلة لعلاقة الفرد الطبيعيّة مع المجتمع الذي يعيش فيه ولتفاعله مع الثقافة التي يتميّز بها مجتمع محدد وتساعده على تغيير وتطوير معارفه ومهاراته ومميزاته الشخصيّة.

والاندماج في المجتمع هي عملية ضم وتنسيق مختلف الجماعات المتواجدة في مجتمع واحد ( بلد او منطقة واحدة) للحصول على مجتمع ذي وحدة متكاملة، اي بما معناه، ازالة والغاء الحواجز بين المجموعات المختلفة للعيش والتكيف بشكل متناغم ومتضامن. من هنا احب ان اقول ان الانسان اللاجئ، المهاجرعليه ان يتفهم بان الاجراءات والتدابير والسبل التي تُوفر له، الغاية منها دمجه في المجتمع الجديد؛ ليتمكن من السير في حياته نحو المستقبل. خاصة ما يواجهه من ثقافة جديدة في البلد الجديد ومن هنا جاءت الحاجة الى انشاء الجمعيات والنوادي الاجتماعية لتوعية وتطوير قابليات المهاجرين الجدد.

هناك من يرفض هذا الاندماج (يعيش حالة الانكماش او الانغلاق) ويعيش بمفرده مع الماضي الذي لن يعود. ويعبر عن ذلك من خلال طرق مختلفة وعادة يكون هذا الانسان غير منتج في المجتمع الجديد. يعيش على المساعدات الإجتماعية والانسانية في اكثر الاحيان ويكوّن فكرة سيئة عن المجتمع الجديد. بحيث انه لا يشاهد سوى مساوىء المجتمع الذي يعيش فيه وعيوبه.

اما الانصهار فهو مغاير تماما لعملية الاندماج. ويعرف على انه عملية ذوبان الانسان أو الفرد في المجتمع الجديد حيث يخضع للثقافة البديلة او الجديدة بسبب احساسه بدونيته تجاه الاخر الى حد كبير. مثلا يتحدث لغة المجتمع الجديد دون ان يجيد لغته العربية او لغته الام. ويكون هذا الانسان موافقا لقبول كل عادات وتقاليد المجتمع الجديد، معتقدا بان ذلك من متطلبات الحياة الجديدة التي خضع لها.

ولكن أكثر المهاجرين خاصّة غير المثقفين وقليلي الايمان خائفون من ان يندمجوا بالمجتمع الجديد، لكي لا يظهر فشله. لذا تراه وقد اصبح مؤمنا يصلي ويصوم. ويصبح ملتزم دينيا خوفا من ان يتعلم ابناؤه عادات الغرب. حيث لاسيطرة له عليهم. فهو لايقوم سوى بتخويفهم من المجتمع وابعادهم عن الاخرين.

ومن جانب آخر فالمهاجر الذي يحتاج إلى فترة زمنية حتى تتغير حالته النفسية، ويتخلص من الضغط النفسي والترهيب الذي ورثه من بلده الاصلي، فلا بد من مساعدته انسانيا...

Welt-in-Hannover.de bedankt sich herzlich für die tolle Unterstützung bei den vielen ehrenamtlichen Helferinnen und Helfern, sowie zahlreichen Organisationen und hofft auf weitere gute Zusammenarbeit.

Schirmherrin des Projekts Welt-in-Hannover.de ist Frau Doris Schröder-Köpf, Landesbeauftragte für Migration und Teilhabe.

kargah e. V. - Verein für interkulturelle Kommunikation, Migrations- und Flüchtlingsarbeit    Kulturzentrum Faust e. V.    Landeshauptstadt Hannover