Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de
Belit Onay (Grüne) Portrait von Sven Brauers

تعليق على جولة اعادة الانتخابا

تعددية أكثر في البلدية

تعليقي على انتخاب المحافظ الأعلى لهانوفر الذي ترك اشارة رائعة فيما يخص عاصمة الولاية هانوفر المنفتحة على العالم

  كلاوديا ارمل | 10.11.2019

مرحى! تم انتخاب المحافظ الأعلى لهانوفر يوم الأحد وهو لديه خلفية مهاجرة بشكل واضح وباكثرية قوية. ولو أنه في الحقيقة- ان قمت بالتمعن- لنا جميعنا خلفية مهاجرة. بحسب بيانات مبرهنة من قبل العلم فإنّ أجدادنا كلهم هاجروا ذات يوم من أفريقيا أو أوربا الجنوبية. فقط هناك يقع جذر الانسانية. اذن نقطة انتهى. المحافظ الأعلى لهانوفر الأوّل الذي هو واع بخلفيته المهاجرة، تم انتخابه بأكثرية ساحقة.

لماذا هذا الأمر مهم لموقع العالم في هانوفر؟ حسنا، نأمل أن يفهم المحافظ الأعلى وهو يسمى بليت اوناي على أحسن الطرق، كم مهم لمدينة هانوفر موقع متعدد اللغات مثل موقعنا، لكي يتم الوصول الى المواطنية المتعددة لهذه المدينة وان يحسب حسابها في مسألة النسخة الجديدة لخطة الاندماج المحلية.

الوالدان: نعمة أم نقمة

"لكنني لا أود أن يصير تركي المحافظ الأعلى لهانوفر"، قال عضو من أعضاء مجموعتنا المسماة خاتم التبادل. ولكي أقوم ببسط الموضوع بشكل أوضح: بليت اوناي ليس بتركي. هو أيضا تماما مثلي ولد في غوسلار وحصل على شهادته البكالوريا تماما مثلي في ثانوية راتس غمنازيوم. لكن لبيليت أبوان تركيان. ولهذا وكذلك لأجل اسلوبه المنفتح، باستطاعتنا أن نحلم بحوار قيم معه وأيضا بتفهمه لمنظمات المهاجرين ومبادراتهم. مَن يعلم، ربما لا يجب علينا في المستقبل أن نسمع أقوالا من مثل تلك الجملة السالفة"لا أريد أن يصير تركي المحافظ الأعلى لهانوفر" حيث أن البشر بامكانهم التعلم.

بليت أوناي تم اندماجه في الحلقة الثقافية لمجتمعنا وهو لما يزل طفلا. لكن، ابواه من تركيا وهاجرا الى ألمانيا. ولكن الآن لنكن صريحين: هل نعلم في الحقيقة أجداد مَنْ كانوا نازيين "متشددين" في الرايخ الثالث؟ وأسلاف مَنْ تعاونوا مع تجار العبيد؟ يخطر لي في هذا الشأن فورا بعض الأمور، التي تبدوا عيوبا ونقصا بشكل أقوى من قضية الموطن"البريء".. وحيث لا يمكن القاء مسؤولية الأبوين على عاتق الأطفال، كما أرى. القوميات المختلفة هي في كل الأحوال في زمن العولمة نقطة ايجابية ومكسب. وتماما بالنظر الى تقديم مدينة هانوفر طلب أن تفوز بلقب عاصمة الثقافة الأوربية فإنّ المدينة ترسل بإشارة وعلامة جيدة وايجابية: محافظ أعلى لهانوفر ذو اصول تركية في عاصمة لولاية ألمانية: هذا الشيء ابداعي ومبتكر ومثير.

مَن يعلم، ربما نكون بعدئذ مستعدين لامرأة افريقية لتصير محافظة أعلى أو لشخصية من ذوي البشرة ذات اللون الذين يقابلون بسبب من بشرتهم بالعنصرية والتمييز.

الصورة: سفين براورز

Welt-in-Hannover.de bedankt sich herzlich für die tolle Unterstützung bei den vielen ehrenamtlichen Helferinnen und Helfern, sowie zahlreichen Organisationen und hofft auf weitere gute Zusammenarbeit.

Schirmherrin des Projekts Welt-in-Hannover.de ist Frau Doris Schröder-Köpf, Landesbeauftragte für Migration und Teilhabe.

kargah e. V. - Verein für interkulturelle Kommunikation, Migrations- und Flüchtlingsarbeit    Kulturzentrum Faust e. V.    Landeshauptstadt Hannover